محاولة انتحار في «العسكريّة»!

الغضب الذي يعتري الموقوفين بسبب التقاعس عن تقديم الحلول لقضيتهم وإرجاء محاكماتهم، لم ينفجر في السجون، وإنما تعدّى أسوارها ليصل إلى المحكمة العسكريّة. هذا ما حصل أمس مع أحد الموقوفين من آل العلي. الشاب الذي انتظر أن تصدر المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد جوزيف الحلو أمس حكمها في قضيّته، كان مطمئناً بأن خروجه من السجن بات حتمياً بعدما أنهى فترةً أكبر من تلك التي نص عليها القانون في قضيّته. ولكن حصل ما لم يكن في الحسبان إذ أُرجئت الجلسة إلى موعدٍ اعتبره الموقوف بعيداً نسبياً.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s