انتظروا.. ماذا سيحصلُ ظهر اليوم في كلّ لبنان؟

من المُنتظر أن يُصبح معمل الزّهراني لتوليد الكهرباء خارج الخدمة، ظهر اليوم الجمعة، وذلك بسبب نفاد مادة الفيول أويل منه اللازمة لإنتاج الطاقة. وعملياً، فإن هذا الأمر يعني أنّ العتمة الشاملة ستعمّ لبنان بأسرِه، إلا أن أن وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض كشف عن حلّ يقضي باستخدامِ الفيول من فئة “غرايد ب” المُخزن في معملي الذوق والجية بهدف توليد الطاقة من جديد.

وقال فياض في حديثٍ تلفزيوني إن كمية الفيول الذي سيتم استخدامه تُقدر بـ40 ألف طن، وسيجري اعتمادها إلى حين وصول شحنة الفيول العراقي إلى لبنان في منتصف الشهر المقبل. 

ماذا عن المعامل الكهرومائيّة؟
في غضون ذلك، اتجهت الأنظار إلى المعامل الكهرومائية وقدرتها على دعم الإنتاج الصادر عن المعامل الحرارية في حال أعيد تشغيلها عبر فيول “الغرايد ب”. 

وفي السياق، قالت مصادر في مؤسسة “كهرباء لبنان” لـ”لبنان24″ إنّ “المعامل الكهرومائية ستقدم جزءاً أساسياً من الطاقة على الشبكة العامة التابعة للمؤسسة، فهي تدعم الانتاج الآتي من المعامل الحرارية، إلا أنه في حال حصول انقطاع شامل فإن هناك خوفاً من توقفها عن العمل، وبالتالي عدم قدرتها على تأمين استقرار الشبكة العامة”، وأضافت: “قدرة هذه المعامل محدودة ولا يُمكنها منح الكهرباء خارج نطاقها الجغرافيّ، في حين أن مجموع قدراتها الانتاجية ليس مرتفعاً بما فيه الكفاية، لكنه أفضل من معامل عديدة أخرى موجودة.

أما في حال جرى تشغيل المعامل عبر الفيول غرايد ب، فعندها سيتم الحفاظ على استقرار الشبكة باعتبار أن هناك طاقة منتجة عليها، وبالتالي فإن سيناريو العتمة سيتم استبعاده على مدى شهر تقريباً خصوصاً أن الكمية الموجودة من الفيول كافية لتقديم كهرباء لمدة ساعتين أو 3 ساعات يومياً طوال المدة المذكورة”. 
سيناريو “فيول” الجيش.. هل سيتكرر؟

وفي تشرين الأول من العام الماضي، وصل لبنان إلى أزمة محوريّة على صعيد الفيول، إذ انفصلت معامل الانتاج عن الشبكة العامة بسبب شحّ الوقود. وإثر ذلك، سعت مؤسسة “كهرباء لبنان” لإتمام عملية تنشيط الشبكة، في حين أنه نشطت الاتصالات في ذلك الوقت مع منشآت النفط في طرابلس والزهراني لشراء كميّة من مادة “الغاز أويل” لزوم إعادة تشغيل معملي الزهراني ودير عمار. إلا أن ما تبين هو أنه ما من كميات متوفرة من تلك المادة لبيعها للمؤسسة، وعندها تمّ اللجوء إلى الجيش الذي أبدت قيادته استعداداً كاملاً لتسليم كمية إجمالية من الغاز أويل تبلغ 6,000 كيلوليتر مناصفةً بين كل من معملي الزهراني ودير عمار.

وحالياً، وفي ظلّ الانقطاع المُرتقب للكهرباء، أوضحت مصادر “كهرباء لبنان” إن “سيناريو الاستعانة بالجيش قد يتكرّر في الظروف الطارئة، ولكن هذه المرة الأمور غير واضحة”، وأضافت: “الفيول أويل من الجيش يستطيعُ إسعاف مؤسسة كهرباء لبنان لأيامٍ عديدة وليس لمدّة طويلة، لكنه في يساهم في  دعم كمية الفيول من فئة غرايد ب، وذلك إلى حين حصول لبنان على الفيول العراقي”.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s