دعم الدواء المحلي سيرتفع إلى نحو ستة ملايين دولار والمساعي مستمرة لتأمين المزيد من الأدوية السرطانية

أشار وزير الصحة العامة ​فراس الأبيض​، إلى أنه “في مقابل كل ​دولار​ يدفعه لبنان لصناعة ​الدواء​ المحلي يوفر دولارين من محفظة الإستيراد”.

وأكد “أن هذا الوفر سيستخدم لشراء المزيد من أدوية الأمراض السرطانية التي تواصل الوزارة مساعيها لتأمين الكمية الكافية منها للمرضى”.

وأوضح أن الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه من خلال تصحيح ال​سياسة​ الدوائية هو “توجيه ​دعم الدواء​ للمريض”.

الأبيض تحدث في لقاء مع الإعلاميين خلال لقاء مع الإعلاميين حضرته رئيسة مصلحة التفتيش الصيدلي في الوزارة كوليت رعيدي، ونائبة رئيسة نقابة مصانع ​الأدوية​ في لبنان بيرتا أبو زيد، وتناول فيه موجبات قرار الإبقاء على الدعم الكامل للدواء المحلي في مقابل ​رفع الدعم​ عن الدواء المستورد المماثل له والذي أضيف إليه القانون الذي أقرته الهيئة العامة ل​مجلس النواب​
حول دعم الصناعة الدوائية المحلية.

وشدد على أن “الصناعة المحلية للدواء تلبي أكثر من حاجة، فهي تؤمن السوق من جهة وفرص عمل برواتب جيدة للشباب اللبناني من جهة ثانية، كما يمكن أن تكون مصدرا للعملة الصعبة في حال تمكنت من زيادة إنتاجها بما يتيح لها التصدير إلى الخارج”.

ووصف القرار بالـ”الخطوة المهمة” مؤكدا أنه “قرار صحي ودوائي ووطني بامتياز”.

وأعلن الأبيض، أن “دعم الدواء المحلي سيرتفع إلى نحو ستة ملايين دولار بعدما كان مليوني دولار شهريا”.

وأوضح في هذا السياق أن “المصانع المحلية للدواء تعمل بقدرة لا تزيد عن أربعين في المئة”، وقال: “إذا اشتغلت هذه المصانع بقدرتها الكاملة تصبح قادرة على إغراق السوق اللبناني، لأن الهدف هو الوصول إلى تحقيق اكتفاء للسوق المحلي في أدوية الأمراض المزمنة إضافة إلى تصنيع وتوضيب عدد من أدوية الأمراض السرطانية.

والأهم أن أسعار الأدوية المضمونة جودتها من قبل المراجع الصحية العالمية، ستكون أقل كلفة من أسعار الأدوية المستوردة”.

ولفت إلى أن “المساعي مستمرة لتأمين المزيد من الأدوية السرطانية أولا من خلال الوفر الذي ستحققه الصناعة المحلية على الفاتورة الدوائية، وثانيا من خلال وضع Guidelines مع الجمعيات الطبية لتحديد الوصفات الدوائية، وثالثا من خلال مفاوضات يتم إجراؤها مع ​منظمة الصحة العالمية​ للحصول على المزيد من الهبات من هذه الأدوية”.

ورأى الأبيض، أن “المشكلة هي في الميزانية المتواضعة المرصودة للدواء؛ فمعلوم أنها تبلغ حاليا خمسة وعشرين مليون دولار شهريا لتأمين كل الحاجات فيما أدوية الأمراض السرطانية تحتاج وحدها إلى هذا المبلغ ولا تتيح الميزانية الحالية سوى تخصيص حوالى تسعة عشر مليونا، مع التذكير بأن الفارق شاسع إلى حد كبير مع الميزانية السابقة للأزمة المالية والتي كانت تبلغ مئة وأربعين مليون دولار”.

أضاف: “إننا سنعمل بالميزانية المرصودة ولكن مع مواصلة المطالبة بزيادتها”.

وختم آملا “إنتهاء الأزمة المالية التي يشهدها لبنان ولكنه لاحظ أن ذلك لا يعني معاودة الصرف كما في السابق”، مشيرا الى أن “الفاتورة الدوائية اللبنانية كانت من أعلاها في المنطقة وكانت مثلا تفوق مرة ونصف الفاتورة الدوائية في الأردن رغم أن عدد سكان الأردن هو ضعف عدد سكان لبنان”.

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s