لن أشحذ الرئاسة من أحد ولن يكون هناك تغيير استراتيجي بالانتخابات وسنطرح زياد مكاري خلفًا لقرداحي

لفت رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية، إلى أنّ “هناك مرحلةً جديدةً بعد نهاية عهد رئيس الجمهوريّة ميشال عون لا نعرف ملامحها بعد، وعلى اللّبنانيّين التّفاؤل فباستطاعتهم تغيير الواقع أو الاستمرار بالنّهج ذاته”، موضحًا أنّ “الرّئيس عون لم يسمح لأحد بمساعدته لتحقيق إنجازاته، وعلى كلّ رئيس أن يفكّر خلال عهده، في ما سيتركه من إرث لوطنه”.

ورأى، في حديث تلفزيوني، أنّ “أداء العهد كان خاطئًا، ولكن لا يمكننا تحميله مسؤوليّة كلّ ما يجري، فقد حصلت تراكمات وطرح علاجات خاطئة، بالإضافة إلى السّياسات الاقتصاديّة المعتمَدة منذ عام 1992″، مبيّنًا أنّ “مشكلة هذا العهد أنّه قال “سنحلّ كلّ شيء” منذ بداية العهد، والآن يقولون “ما خصنا”. وعَد العهد بأكثر ممّا يستطيع القيام به، وكان من الممكن أن يكون الوضع أفضل”. وذكّر بـ”أنّنا لطالما كنّا ضدّ الاقتصاد الرّيعي”.

وأكّد فرنجية أنّه “وقت البحث عن حلول وليس عن مذنبين، وإذا وجدنا مذنبين فبالطّبع نعاقبهم، ولكنّ الأساس هو التّفتيش عن حل، ويجب استغلال الأزمات الّتي نشهدها لتحويلها إلى فرصة لابتكار حلول ومبادرات لإنقاذ لبنان والمواطنين”.

وركّز على أنّ “المشكلة ليست بعقد طاولة حوار من عدمه، إنّما “في شي لازم يطق”، ولا أدعو إلى تغيير اتفاق الطائف، ولكن هناك تسوية آتية لا محالة، وعلينا استغلالها للنهوض بلبنان ضمن نظام جديد لإدارة الدّولة، نتفاهم فيه مع بعضنا البعض”.

وأعلن “أنّنا نتفهّم النّاس الّذين انتفضوا في 17 تشرين الأوّل 2019، لأنّهم انتفضوا على واقع خاطئ، وعلينا إيجاد نموذج حكم أو نظام يجد حلولًا للمشاكل الحاليّة”، مشدّدًا على أنّ “أوّل ما يجب الحفاظ عليه هو النظام المصرفي ولا نقصد المصارف، فضرب النّظام المصرفي اللبناني جريمة.

اليوم، لا يمكنني أن أكون مع أحد يريد إلغاء كلّ شيء، فالديمقراطيّة والنّظام الاقتصادي الحر واللّيبراليّة هي من المقوّمات أثناء الثورة والتغيير، وإلّا لن يبقى ليس فقط ولا مسيحي في البلد، إنّما لن يبقى أيّ لبناني حر”.

وأفاد فرنجيّة بـ”أنّني عربي وفاقي مع العيش المشترك، وموقفي مع المقاومة وسوريا وغيرهما، هو نفسه منذ البداية، وأنا لا أسير خلف أحد ولا أمامه”، لافتًا إلى أنّ “الشعبويّة ستحول دون رفع الضرائب قبل الانتخابات النيابية، ورفع الحد الأدنى للأجور أصبح ضرورة ملحّة”.

وأكّد أنّ “المسيحيّين باقون هنا، لأنّ لبنان بلد الحريّات والتنوّع، وأوّل خسارة لهم كانت خلال حرب الإلغاء”.

ووجد أنّه “لن يكون هناك تغيير استراتيجي في الانتخابات، والتغييرات الجذريّة لن تحصل، فالنّظام الحالي يمنح الطّوائف إمكانيّة ضرب الميثاقيّة. كما أنّ الثورة لم تخلق نظامًا بديلًا، ومن تظهره الإحصاءات أنّه سيربح هم سياسيّون لبسوا “طربوش الثورة”، كالنّواب المستقيلين سامي الجميّل وميشال معوض ونعمة افرام وغيرهم، وهؤلاء من الطّبقة السّياسيّة”. وأشار إلى أنّه “إذا كان من سيحصل على أكبر كتلة نيابيّة سيتبوّأ سدّة رئاسة الجمهورية، فلا حاجة لإجراء انتخابات رئاسيّة. الرّئيس القوي يجب أن يكون قوي ميثاقيًّا، وليس بالضرورة أن يكون رئيسًا قويًّا برلمانيًّا”. وذكر “أنّني لا أسلّف حلفائي شيئًا مقابل شيء، بل أقوم بقناعتي”.

وركّز على “أنّني أؤمن بالتّوافق، وأرفض أن أكون إلغائيًّا، ومشهد الانتخابات الرئاسية في تشرين الأوّل المقبل سيكون مختلفًا عن اليوم، وربما يكون أفضل أو أسوأ. إذا كانت هذه الانتخابات “رايحة على كباش”، فالبتأكيد لن تحصل، وإذا كانت “رايحة على توافق”، فستحصل”؛ لكن إلى الآن الأمور غير واضحة”.

كما أوضح فرنجيّة أنّ “المصالحة بيني وبين ريس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع وجدانيّة”، لافتًا إلى “أنّني أزور سوريا بشكل دائم، والعلاقة مع الرّئيس السّوري بشار الأسد عائليّة”.
.
وجزم “أنّني لن أشحذ الرّئاسة من أحد، وألتزم بما أنا مقتنع به”. وبيّن أنّ “النّاس تعرفنا ونحن نعرف ناسنا، وفي المرحلة الماضية، “ما في حدا ما اتّطرطش”. موجودون مع النّاس ولهم، والشّعب أعطانا الاستمراريّة، ولو كنّا سيّئين، لكنّا انتهينا”. ورأى أنّ “الانتخابات ستكون صورة حقيقيّة عن الواقع اللّبناني”.

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s