العنف الاسري يتفشى في المجتمع.. الارقام مخيفة والحلول بعيدة

كتبت زينب حمود في “الأخبار” في ظل الأزمات المتلاحقة يغدو الالتفات إلى حقوق المرأة والاهتمام بشؤونها وتأمين الحماية لها من التعديات في أدنى سلّم الأولويات، على رغم أن حوادث العنف المنزلي، لا سيما ضد المرأة، سجّلت ارتفاعاً «مخيفاً» هذا العام. إذ بلغ عدد الشكاوى التي وردت إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي على الخط الساخن المخصص للعنف الأسري، منذ بداية العام حتى تشرين الثاني 1184، أكثر من 60 في المئة منها عنف زوجي، وأكثر من 90 في المئة عنف جسدي.

وهذا ما يشير إلى «التغيير الخطير في نوع العنف والتحول إلى العنف الجسدي الذي يتوجب التوجه إلى الضابطة العدلية»، وفق رئيسة منظمة “أبعاد” التي تعنى بحقوق المرأة غيدا عناني، لافتة إلى تسجيل حوادث العنف المنزلي تصاعداً هذا العام بنسبة 198 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وعلى رغم انعكاس آثار الأزمة الاقتصادية على أولويات النساء والفتيات، اعتبرت واحدة من أصل اثنتين من النساء والفتيات أن حماية النساء يجب أن تكون من أبرز الأولويات في المرحلة الحالية، بحسب دراسة حديثة أجرتها شركة Statistics Lebanon Itd بتكليف من “أبعاد”، شملت 1800 امرأة وفتاة لبنانية وسورية وفلسطينية، تراوحت أعمارهن بين 18 و55 سنة من مختلف المناطق اللبنانية والمستويات الثقافية وفئات الدخل.

وهذا يدل على “عدم شعور النساء بالأمان لعدة أسباب من بينها التهديدات المباشرة التي تطاولهن وما يرتكب بحقهن وخوفهن من الغد”، كما تقول عناني.

من بين النساء اللواتي شملتهن الدراسة أفادت 12.7 في المئة عن تعرضهن لنوع من أنواع العنف هذا العام، و9.8 في المئة عن تعرضهن للعنف المنزلي.

ويعود ذلك، وفق عناني، إلى “الأزمات المركبة التي يمرّ بها لبنان خصوصاً الأزمات الاقتصادية والأمنية التي تنعكس على الإحساس بالأمان وترفع منسوب التوتر وتزيد الضغوطات، وهي عوامل مفجّرة للعنف بخاصة لمن لديهم استعداد لاستخدامه كوسيلة للتواصل وإدارة النزاعات الأسرية”، إضافة إلى “الاضطرابات النفسية والإدمان على المخدرات والكحول”.

وترى عناني أن “الفكر الذكوري السائد في لبنان ووجود منظومة قانونية غير حمائية تميّز جندرياً وغياب ثقافة المساءلة كلها عوامل تعزز العنف”.

ولا تزال النساء تتعرضن للعنف بصمت، فـ91.7 في المئة ممن تعرضن للعنف ضمن عينة الدراسة لم يبلّغن أحداً، وغالبية من بلغن لجأن إلى الأسرة.

وأشارت 11.1 في المئة فقط أنهن في حال تعرضهن للعنف قد يتصلن بالخط الساخن لقوى الأمن الداخلي 1745.

وتتعدد أسباب امتناع ضحايا العنف عن التبليغ بين الخوف من التعرض للرفض من المجتمع (23.3 في المئة) أو العائلة (13.8 في المئة)، أو من رد فعل الجاني (14.3 في المئة).

وهناك من يعتبرن الأمر ليس أولوية بسبب الوضع الحالي في البلد (11 في المئة)، وأخريات لا يثقن بإمكانية الوصول إلى نتيجة (27.1 في المئة) أو التعامل مع الأمر بجدية من قبل المعنيين (22.4 في المئة). ويبقى من لا يبلغن بسبب نقص المعرفة حول الجهات التي يمكنها المساعدة (12.4 في المئة)، إذ إن 17.7 في المئة فقط سمعن بالخط الساخن لقوى الأمن الداخلي، وعن معاقبة القانون اللبناني لمرتكبي العنف الأسري، فإن 43.6 في المئة اعتبرن أنه لا يعاقب مقابل 4.6 في المئة أجبن بـ «لا أعرف»، و51.9 في المئة قلن إنهن لا يعلمن أن لمنظمات حقوق الإنسان مراكز إيواء آمنة وخطوطاً ساخنة لمساعدة ضحايا العنف في حالات الطوارئ.

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s