المشكلة الأساسية في دعم الدواء تتعلق بمصرف لبنان الذي لم يكن شفافاً ولم يلتزم بالأرقام التي وعد بها

أكد عضو لجنة الصحة النيابية النّائب فادي علامة، أن الفوضى الحاصلة اليوم في سوق الدّواء ليست وليدة اليوم، إذ كان الدّواء يدخل إلى السوق اللبناني بطريقة غير منظمة، فيما كان لبنان يتباها بامتلاكه أدوية غير متوفرة في دول مجاورة، مستفيداً حينها من دعم الليرة، وتثبيت سعر الصرف.

وأشار علامة في حديث تلفزيوني، إلى أن “الحديث منذ بداية الأزمة الحالية، كان التأكيد دائماً على منع رفع الدّعم عن الدّواء، وهذه المعادلة تغيرت كليا اليوم، بفعل استنفاد المال لدى مصرف لبنان”.

وكشف، أن “المشكلة الأساسية بدأت، حينما وعد مصرف لبنان أنه سيؤمن الدّعم على الأدوية، إلا أن المصرف لم يكن شفافاً ولا دقيقاً حيال المدّة التي سيقوم فيها بدعم الدواء، وهو لم يلتزم بالأرقام التي وعد بها في أكثر من مرة، لتأمين الدعم”.

ولفت علامة، إلى أنه “في الجلسة التشريعية المقبلة، إذا أقر قانون الوكالة الوطنية للدواء والبيانات الغذائية، فإن هذا يؤسس لآلية ناظمة تحدد الأدوية التي يجب أن تدخل إلى السوق، وتساعد في توعية النّاس حول الحاجة لأنواع الأدوية في الصيدليات، ونقوم بدرس آليات التمويل لاستيراد الدّواء والمصادر المخصصة لهذا التمويل، ما يؤمن شفافية كبيرة في عملية استيراد الدّواء إلى لبنان”.

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s