إرتفاع نسبة التفكير بالإنتحار

«بلا هالعيشة»، عبارة تتردّد على ألسنة كثيرين من اللبنانيين ممن يعانون من تداعيات الأزمة الاقتصادية.

كثر يردّدونها لتوصيف الواقع المزري، لكن بالنسبة إلى آلاف منهم، تتخطّى العبارة الشكوى والانتقاد، إلى احتمال كونها «مؤشراً جديّاً» إلى «رغبة» تراود قائلها بوضع حدّ لـ«هالعيشة».

الاتصالات التي يتلقاها «خط الحياة»، وهو الخط الوطني الساخن للدعم النفسي والوقاية من الانتحار (أنشئ بالشراكة بين وزارة الصحة وجمعيّة Embrace) في تصاعد مستمر، وبنسب مقلقة. بحسب إحصاءات الجمعيّة، قفز عدد الاتصالات بشكل هائل «من نحو 2000 اتصال عام 2019 إلى 7498 اتصالاً حتى تشرين الأول الماضي، بمعدل 25 اتصالاً في اليوم، مقارنةً بخمسة اتصالات يومياً فقط قبل عامين».

توضح كريستين الزين، المشرفة على «خط الحياة» في جمعية Embrace، أن الاتصالات التي يتلقّاها «الخط الساخن» لا تنحصر فقط بمن قد تكون لديهم ميول انتحاريّة، بل «تشمل أي شخص يعاني من مشكل نفسي بشكل عام.

لكن نسبة المتصلين الذين أبلغوا عن أفكار انتحاريّة في أيلول المنصرم فقط بلغت 28%. هذه النسبة تتغيّر بين شهر وآخر، لكنها تراوح عادةً بين 25% و35% من المتصلين».

تشريح الأرقام يبرز مؤشرات مقلقة حول ما يعانيه اللبنانيون بشكل عام، وتحديداً فئة الشباب، إذ تشير الزين إلى أن «80% من المتصلين لبنانيون، والبقية مقيمون من جنسيات سورية وفلسطينية وعراقية وكينية وإثيوبية وغيرها». واللافت أكثر أن «50% من المتصلين هم من الشباب الذين ينتمون إلى الفئة العمريّة 18- 24 عاماً. وتتساوى النسب بين الذكور والإناث».

الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة المتدهورة «من أبرز الأسباب التي تدفع الناس للاتصال، إضافة إلى انفجار المرفأ الذي لا يزال كثيرون يعيشون انعكاساته نفسياً» بحسب الزين.

وتشير الأرقام الرسميّة إلى أن الأشهر الستة الأولى من العام الجاري سجّلت 64 حالة انتحار، مقارنةً بـ 147 حالة عام 2020، و171 حالة عام 2019. تؤكد الزين أن «الأرقام الرسميّة هي حكماً أقل من الأرقام الفعليّة، لأن كثيراً من الحالات لا يُعلَن عنها لأسباب اجتماعيّة ودينيّة. أضف إلى ذلك أن التراجع في عدد حالات الانتحار يمكن تفسيره بأن الأزمات التي نعيشها، سواء الاقتصاديّة أو جائحة كورونا، لا تستثني أحداً، وهو ما يمكن أن يشعر الأشخاص من ذوي الأفكار الانتحاريّة بأن ما يعيشونه لا يرتبط بهم حصراً».

في هذا الإطار، تظهر أرقام نشرتها جمعية «إدراك»، في أيلول الماضي، أن «واحداً من كل 20 شخصاً في لبنان فكّر جدياً في الانتحار، وواحداً من كل 50 حاول الانتحار، وواحداً من كل 60 خطّط للانتحار».
ولأزمة الدواء مخاطر عالية على سلوكيات مرضى الأعصاب «قد تدفعهم إلى أذية أنفسهم أو أذية غيرهم. فمن الخطير جداً انقطاع دواء الأعصاب عن مريض بشكل فجائي، وهذا ما قد يدفع بمن يملكون ميولاً انتحاريّة إلى التفكير جدياً بالإقدام على ذلك» بحسب علم، لافتاً إلى أن «وضع مرضى الأعصاب في حالة يُرثى لها، وهم في بحث مستمر عن الدواء، وإن وجد فقد لا يكون باستطاعتهم شراؤه نظراً إلى ارتفاع سعره. كثيرون يلجأون إلى السوق السوداء لتأمين احتياجاتهم ما يكبّدهم تكاليف خيالية. أحد المرضى، مثلاً، اضطر لشراء علبة الكزاناكس بـ 500 ألف ليرة بدل 10 آلاف ليرة».
ومع ارتفاع كلفة المعاينة النفسيّة وتدهور القدرة الشرائية، أطلقت Embrace بعد انفجار المرفأ «عيادات تستقبل المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسيّة مجاناً. ولدينا حوالى 140 مشغّلاً يعملون على مدار 21 ساعة يومياً، وقريباً 24/24، لتلقّي الاتصالات. وجميع المشغّلين يخضعون لتدريب مكثف ومستمر ليكونوا جاهزين للتواصل مع المتصلين وفق المعايير العلمية العالميّة».

المصدر: الاخبار

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s