هل من مخاطر لظاهرة “هروب” العناصر على الأمن في لبنان خاصة إن توسّعت الرقعة لتشمل أعدادًا أكبر؟

“هروب” العناصر الأمنية من الخدمة.. هل من مخاطر على الأمن؟*

باتت أوضاع موظفي القطاع العام في لبنان في وضع يُرثى له.

هؤلاء تآكلت قدراتهم الشرائية بنسبة تفوق الـ90 بالمئة.

رواتبهم لم تعد تكفي بدل فاتورة السلة الغذائية والاستهلاكية.

عناصر القوى الأمنية من هؤلاء الموظفين الذين باتوا في وضع “لا يحسدون عليه”.

قيمة رواتبهم تآكلت بشكل كبير ما أدى الى ارتفاع نسبة هروب العناصر من سلك قوى الأمن الداخلي وفق ما أعلن وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال العميد محمد فهمي.

الأخير تحدّث عن الضغوط المعيشية وحاجة العناصر إلى التفتيش عن موارد رزق إضافية ما دفعهم الى الهروب.

لذلك، نبّه فهمي إلى أنّ “المؤسستين الأمنية والعسكرية تشكّلان خط الدفاع الأخير عن الدولة، وبالتالي يجب تحصينهما بكل الوسائل الممكنة”.

وعليه، هل من مخاطر لظاهرة “هروب” العناصر على الأمن في لبنان خاصة إن توسّعت الرقعة لتشمل أعدادًا أكبر؟

🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐
ملاحظة https://khabarajellebanon.com
🌐🅽🅴🆆🆂🌐🅽🅴🆆🆂🌐

☆■الإخبارية■☆ ☆■الرياضية■☆

لإعلاناتكم على شبكاتنا التواصل مباشرة
https://wa.me/96170705568?text

يلفت سرفر موقع “خبر عاجل ليبانون” انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره قيل قال يقال

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s